الاستفتاء

ما رأيك بالموقع الجديد؟
 

القائمة البريدية

الإسم
البريد
الجوال
مثال 9665XXXXXXX
نوع الإشتراك  
احصائيات الموقع
عدد زيارات اليوم: 309
عدد زيارات الموقع: 398978
مجموع الصفحات المقروءة: 469090
أهلا وسهلا بكم في الموقع الرسمي لجمعية الصفا الخيرية
 طباعة الصفحة  أرسل لصديق  

نحو مستوصف خدمي
جمعية الصفا الخيرية                               جمعية الصفا الخيرية - اللجنة الإعلامية
تاريخ النشر: 18 رجب 1434 -
  عدد القرّاء:337

 دائما ما كان العمل المشترك في خدمة المجتمع عمل ممتع و رائع و أكثر ما يثير الحماسة فيه هو السعي للتطور و ترقب ما هو جديد يوما بعد يوم ، و كلما زاد عدد المشتركين فيه زاد التشجيع و الحماسة و المحفز لهذا العمل .

     و بذلك نسعى دائما للإرتقاء بالخدمات التي تقدمها جمعية الصفا الخيرية و خاصة عن طريق المستوصف التابع لها ، و هو صرح يعول عليه المجتمع في أن يكون خدمي و مؤثر و في نفس الوقت مصدر للدخل المادي السخي و الذي من خلاله يتم دعم مشاريع و خدمات الجمعية الأخرى .

     منذ انطلاق عمل مجلس إدارة الجمعية في دورته الثامنة عشر ، و بمكون يملك الخبرة الكافية في المجال العملي و الإقتصادي و الإداري وصلت إلى حد التقاعد من الوظيفة عند البعض و التفرغ للعمل التطوعي ، كانت البداية هي الاطلاع على الوضع الذي استقر عليه المستوصف بنهاية عهد المجلس السابق ، ووضع خطة عمل تخص المجلس الجديد خاصة مع تغيير الغالبية العظمى من الأعضاء و تواجد وجوه جديدة للتو تتعرف على طريقة عمل الجمعية.

     كان الأهم هو المستوصف كونه المؤسسة الخدمية الأكثر تأثيرا و ملامسة لحاجة المجتمع ، خاصة مع الإنتقادات الموجهة من قبل رواد المستوصف و أيضا العاملين فيه مما أدى إلى تراجع في الخدمة و استياء من رواده ، ديون و مطالبات من قبل المندوبين ، أطباء مستاءون ، عاملون من غير خطة عمل ، و كان لابد من اتخاذ اجراءات و قرارات سريعة من قبل مجلس إدارة الجمعية بعد التشاور ، و الوصول إلى نقطة الاستقرار حتى نبدأ في تطوير المستوى الخدمي و العملي.

     و بعد ستة أشهر من انطلاق المجلس وصلنا إلى مستوى ربما نعتبره مستقر و نرغب بالتعاون مع الجميع لأن نرتقي أكثر ، و على اية حال المستوصف مؤسسة خدمية بامتياز تخدم المجتمع بشكل يومي و ارتقائه يرجع بالفائدة على المجتمع و لهذا كلنا هنا.

     بسواعد موظفي المستوصف انتهت مشكلة الملفات الشائكة التي كانت تثير و تعطل المريض ، وتؤخر عمل الطبيب وكادره .

     العناية و الانتهاء من إلتزامات الصيدلية عزز حالة الثقة في التعامل بين المستوصف و مندوبي الأدوية و المستحضرات .

      تنظيم عمل الإستقبال كونه الواجهة و زيادة عدد الموظفين فيه لتغطية العمل كامل و دون تذمر المريض و لمتابعة موافقات شركات التأمين و تنظيم قسم المحاسبة و بجهد من كوادر القسم و هم كوادر بكفاءة عالية و تخصيص قسم خاص لتخليص و متابعة حسابات منسوبي شركة أرامكو نظرا لأحتوائها على بعض التعقيد و تركيز العمل ، و تنظيم قسم تقنية المعلومات لمراقبة وتطوير البرامج الخدمية و الأقسام الإدارية الأخرى و ترئيس الأقسام حسب ترشيح المرؤوسين لضرورة إضفاء جو عمل مناسب حسب رغبة الموظفين .

     زيادة شاملة لكل الكوادر الصحية و الإدارية حال دون الإستقالات الجماعية و التذمر الذي يلحظه كل المراجعين ، كان للزيادة أثر كبير في التفاني في العمل و إعطاء المزيد و أيضا المحافظة على الكوادر الطبية الفعالة و استقراراها خاصة عندما نتيقن بأنها عناصر جذابة و كفاءتها عالية تخدم المريض و ترضي رغبته .

     استقطاب كوادر وطنية كان مهم جدا ، أولا هو دعم من الجمعية لأفراد المجتمع وهو أحد الأدوار التي يجب أن تقوم به الجمعية من خلال مؤسساتها ، و كذلك لتتوفر الخدمة في المستوصف خاصة مع غياب الكوادر الأجنبية ، و هذا ما تم في قسمي الأشعة و المختبر وتوظيف أخصائية علاج طبيعي لتعنى بعلاج الأطفال ذو الإحتياجات الخاصة جسدياً  كما تم تغيير الأجهزة القديمة قي قسم الأشعة و التي تعتمد على التحميض و هي غير مسموح بها لدى قسم التراخيص بالمديرية و استبدالها بأجهزة رقمية حديثة ، و أيضا استبدال بعض الأجهزة القديمة بالمختبر بأخرى حديثة و التي تجعل العمل أكثر دقة و أيضا للإستغناء عن إرسال العينات خارج المستوصف لمختبرات أخرى بغية إنجاز بعض التحاليل التي لم تكن متاحة في المستوصف و السعي جاري لتوسيع قائمة المتاح منها.

     كما تم تشغيل عيادة الأنف و الأذن و الحنجرة و بالتعاون مع كبار استشاريي مستشفيات المملكة الحكومية ، و كذلك فتح باب التطوع في جميع الأقسام الطبية والوظيفية و الإستفادة من خبراتهم السابقة .

      و فيما يختص بجانب التثقيف الصحي و أهميته لرعاية المرضى ، هناك سعي لوضع منشورات و لوحات تهتم بهذا الجانب و نشرها في استراحات و أروقة المستوصف لبث الوعي الصحي في المجتمع ، و قد يوفر هذا الجانب الكثير من العناء على المريض عندما نسلط الضوء على جانب الوقاية الصحية و جاري العمل في هذا الجانب.

     حرص الإدارة على سلامة العلاج ودون الوقوع في مخالفات ، اصبح رفض بعض الكوادر بالعمل في المستوصف هو الاجراء اللازم ، ووجوب حصولهم على رخصة مزاولة المهنة من قبل الهيئة السعودية للتخصصات الصحية بالرغم من وجود نقص في الأقسام التي كانت مشغولة أو ستشغل بكوادر غير مرخصة ، و لكن للسلامة أولوية و ننظر إلى تفهم المريض ذلك .

     السعي الدائم لحل مشاكل قسم الطوارئ و أهليته قضت على بعض المشاكل ولازال العمل قائم لحل كل المشاكل حتى يلمس المريض هذا التحسن .

     ما يثير الدهشة وجود بعض شركات تأمين كانت توهم المستوصف بأنها ملتزمة في تسديد تكاليف علاج عملائها لدينا ليتبين انها لم تقم بالدفع منذ ما يقارب السنة و النصف ، و ان اردنا الاستيضاح أكثر فهذا يعني أن عملائها يتم علاجهم بشكل مجاني ، و هذا استدعى منا متابعة ملحة و شديدة اللهجة مع هذه الشركات لسداد المتخلف و الالتزام مع المستوصف و التعامل معه بمصداقية.

     هناك خطة لتطوير خدمات المستوصف أكثر و أكثر و لكن الرغبة في البداية هي الوصول إلى مستوى الإستقرار ، و من ثم البدء في التطوير بإستشارة الكوادر الوطنية الصحية من كل التخصصات و بشكل تطوعي لننهض بالمؤسسة و توفير خدمة أفضل ، و هذا يتطلب تظافر الجميع ، و مع تعاون المجتمع مع الإدارة و التفاهم دون اللجوء لشدة اللهجة و العصبية سنرتقي من أجلنا جميعا ، و لذلك ترحب الجمعية دائما بالإنتقادات البناءة و الإقتراحات التي من شأنها الإرتقاء بالخدمة و تصحيح الأخطاء ، و كلمة حق تقال أمام الله بأن الكثير من المشاكل ذللت و تم القضاء عليها نتيجة الإنتقاد المباشر البناء للإدارة من قبل رواد المستوصف و الغيورين على هذه المنشأة الخدمية ، و بالنقد البناء الراقي و بمزيد من التعاون سنقضي على ما تبقى منها و سنرتقي بالخدمة لنا و لأجيالنا .

والخطة القادمة بإذن الله إستقطاب كادر طبي لسد الفراغ في بعض العيادات وتطوير البرنامج التشغيلي لتصبح جميع أقسام المستوصف مرتبطة مع بعضها بشبكة موحدة وبسرعة فائقة ودقة متناهية.

 

دمتم في رعاية الله

المهندس / علي عبدالمحسن المعلم

مشرف مستوصف جمعية الصفا الخيرية . 




التالي السابق